القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية انا والشيطان الجزء الثاني

رواية انا والشيطان الجزء الثاني



 اخذت ريتا بسيارتي، وانا ولا على بالي الدراسة وولا على بالي اشي، انا اشتهيت ريتا، ماكنتش عارف ايش بدي منها، بس بدي احصل عليها، لان بمالي مفيش اشي بقدر يقلي لا. 

قعدنا في كافيه رومنسي، هو للعشاق مش للدراسة خالص، وبلشنا في الحوار. 

 

ريتا ايه الصعب الي انت مش عارف تستوعبه. 

انا كثير امور بس مش عارف من وين نبدأ. 

ريتا ايه رأيك نبدأ من الاول. 

انا والله حاسس حالي تعبان ومش عم بعرف استوعب ايه رأيك نأجلها لبكره. 

ريتا مفيش مشكله خالص عادي خذ راحتك. 

انا عمرك حبيتي يا ريتا. 

ريتا اكيد لا، لسى ما لاقيت الشب الي يمله عيني. 

انا الشب الي يمله عينك ولا حاجا تانية. 

ريتا قوم تنروح انا تأخرت. 

 

فعلا قمت وصلتها البيت بسيارتي، انا كنت عارف ريتا، انما بطبخ فيها على نار هاديه على رواقك، انا عايز جسدها، عايزها تستسلم الي عايز كثير امور. 

بعد شهرين من اللقاءات وتطور الوضع بيني وبين ريتا لأبعد الحدود، لدرجه ان اوصلنا لمرحله من الكلام المنحرف وعادي جدا وكنا بيوم من الايام بالجامعة وتأخرنا كتير بالجامعة لحد ما صارت شبه فاضيا وكنا بقاعة محاضرات لوحدنا. 

 

انا ايه اللي لا بستيه يا ريتا. 

ريتا عادي انا جميله ولازم اظهر جمالي. 

انا بس مش ملاحظه ان صدرك باين. 

ريتا إذا عايز حط ايدك عليه. 

انا ايه رأيك نبقى نزوي بمكان لوحدينا. 

ريتا موافقه. 

 

وبهذا اليوم اخذتها بسيارتي، وطلعنا على مكان بعيد عن كل البشر وقلعتها كل هدومها ونمنا سوى مع بعضينا سيعتين كاملين مع بعض لدرجه ان صوتها وهي ابتتأوه كان يعمل صدى صوت. 

 

انا يلا يا ريتا البسي هدومك خلينا انروح تأخرنا. 

ريتا يلا يا حبيبي هسا ثواني بكون جاهزا. 


يتبع......

رواية انا والشيطان الجزء الثالث

issa
issa
مدون مختض في النقد البناء والاحداث المنوعة في المواقع العربية ووسائل التواصل الاجتماعي youtube facebook

تعليقات