القائمة الرئيسية

الصفحات

دعارة مقنعة على التيك توك

دعارة مقنعة على التيك توك

الدعارة على التيك توك المقنعة ، تطبيق تيك توك للدعارة ، حسام و حنين و موكا حجازي والكثير من الاسماء التي سمعنا بها يقومون بالتعري على التيك توك من اجل الوصول الى الشهرة حتى لو كانت دعاره من خلال الحسابات على مواقع التواصل الاجتماعي .


دعاره على تيك توك


وكالات إلكترونية و عدد كبير منهم كعصابات على تطبيق تيك توك يمارسون الدعاره ، بالتعري والرقص والايحاءات الجنسية والاغراء واظهار الصدر والمؤخرة .

وفي احدى المرات قامت فتاة بالتعري بشكل كامل على تطبيق تيك توك  ، تروج لجسدها ، فتيات التيك توك يمارسن الدعارة من خلال تطبيق .

في فيديو فاضح قامت موكا حجازي ب أكبر عملية تعري و تشغيل فيديوهاتها على المباشر بالصوت والصورة بالتيك توك .

أصحابها يمثل الكثير من الامور الجنسية والهدف الشهرة والمال ، وغالبيتهم الفتيات في سن المراهقة ، ليتم القبض على الكثير منهم وحبسهم لكن لا جدوى .

مصر كانت أكثر الدول في العالم العربي التي كافحة هذه الظاهرة وبقوة والتي انتشرت فيها الكثير من حالات التعري على تيك توك .

دعارة على تيك توك


اشتهر مصطلح فتاة التيك توك ، والذي يشير الى دعاره التيك توك وهو الفتيات الواتي يقمن بالتعري على هذا التطبيق في المباشر محاولات اظهار اجسادهن ومؤخراتهن واعضائهن الحيوية .

من خلال سهولة استخدام هاذ التطبيق ، حرضت فيه الفتيات على الدعارة المقنعة ، وتم القبض على أكبر شبكة دعارة دولية بفندق  كانت تدار من خلال تطبيق تيك توك .

الدعارة المقنعة للدعارة على تيك توك أمثال حنين و حسام والتي انتشرت بشكل كبير كان لها دور بارز في تشجيع الاخرين الى سلوك نفس النهج وهو دعاره مقنعة على التيك توك .

اليوم شاهد بالسجن الكثير من الفتيات معظمهم بسبب قضية خدش الحياء العام بافعال داعرة مقنعه ولا ننسى ايضا منار كائن الهوهاز والتي كان من ادعى انه زوجها يشير إليها بايحاءات جنسية ومثيرة للمشاهد واللباس الفاضح والوضعية المثيرة .

اقل ما يتم وصف فيدوهاتهم انها للكبار فقط ، ولكن هل تسمح الدعارة ايضا للكبار ، هنا تكمن لب المشكلة والفضيحة الذي يعيشها المجتمع العربي .

وتعود أجهزة الأمن لتحارب منصة تيك توك للحرب على الدعارة المقنعة لكن لا جدوى ، الحل هو بحجب تلك التطبيقات وفرض قيود لتنظيم نشر المحتوى على الانترنت .

وتفعيل دور الجرائم الالكترونية لتشمل منع مروجي هذا المحتوى الفاضح الخادش للحياء .

اصبح تيك توك اشبه ب بيت دعارة يكثر فيه البنات المراهقات واللي عددهم اصبح مرتفع واجسادهم مرتع للجميع مع استمرار الشكاوي والتي طالت الكثير منهم الاخير كانت أحد المراهقات موكا حجازي صاحبة السن الصغير والمؤخرة والصدر الكبير .

نهاية وخلاصة المقال ، ان تطبيق تيك توك هو مكان للدعارة المقنعة ، للدعارة مثل حنين وحسام ، نعم انها مقنعة وخطيرة على الاجيال القادمه ويجب ان يخضع هذا التطبيق لرقابة حاسمة دولية خصوصا في مجتمعاتنا العربية .

الاتهام وحده لا يكفي ، مش بس لازم انكافحهم ، لازم نمنع اي حد انه يشاهدهم .

محتواهم لا تصلح الا مجاري في احدى المستنقعات ليس اكثر ، اناس لا ذمة ولا ضمير يتعرون في بالفيديو مثل الافلام الاباحية .

شاركنا برأيك حول هذا المقال
issa
issa
مدون مختض في النقد البناء والاحداث المنوعة في المواقع العربية ووسائل التواصل الاجتماعي youtube facebook

تعليقات