القائمة الرئيسية

الصفحات

عشقته جنية حتى قتلته ، مذبحة الليل .

 عشقته جنية حتى قتلته .

وقعت جنية عاشقة في حبه ، حتى دمرت حياته ، وحولتها الى جحيم ، لينتهي الامر بحادثة مأساوية كان ضحيتها هذا الشاب المسكين ، بسبب جنية عاشقة .



بداية القصة .

حميدان شاب في مقتبل الشباب ، درس في امريكا ، واستقر فيها للعمل  ، كانت حياته تسير بشكل طبيعي جدا مثله مثل اي شاب ، حتى وقعت جنيه عاشقة في حبه ، فكانت مجزرة عنيفة في ليلة واحدة ، لتشرق شمس الصباح على كارثة .


ففي منتصف الليل يطرق باب بيت حميدان ، وهو يعيش لوحده ، يفتح الباب لم يجد احد ، لكن دخلت الرياح الى بيته بعنف شديد حتى اوشكت على تكسير نوافد بيته الزجاجية .


كان الامر غريب ،اغلق الباب ودخل ، لم تكن الرياح هي التي دخلت ، بل الجنيه التي عشقت حميدان ، هذا الشاب المسكين الذي لا يعرف ما الذي سيحصل له ، ولا يعلم ان نهايته اقتربت .


بداية المذبحة .

بدأت هذه الجنية اللعينة تلقي بالوساوس على قلبه حتى أفقدته عقلك ، واصبح يطيعها كما تريد ، ستقول لي هل الامر بهذه السهولة؟، لا ، ليس بهذه السهولة فقد كان حميدان يتعاطا الحشيش بكثره ، فكان سهلا عليها ان تسيطر على عقله .


فاجبرته على معاشرتها ، كان هو في عالم اخر ، لكن الامر اشبه بإغتصاب الجنية العاشقة لحميدان ، حتى انهكته واستنزفت كامل طاقته ، والان ، الجنية العاشقة لا تترك ورائها شيء ، يجب عليها التخلص منه .


ففي غياب عقله بشكل كامل ووقوعه تحت سيطرة هذه الجنية اللعينة ، جعلته يجلب سكين ، ويقوم بفقئ عينه اليسرى ، واقتلاعها واكلها ، ثم اجبرته على تقطيع اصابع يده اليسرى ، امتلأت الغرفة بالدماء ، ومن شدة الألم ، بدأ حميدان يستعيد وعيه ، فضربته على وجهه ضربه جعلته يفقد الوعي لعدة ساعات .


استفاق كالمجنون وهي فوق رأسه تملي عليه ما يفعل ، حتى قام بقطع انفه واقتلاع اسنانه بالسكين ،لم يعد حميدان سوى انسان مغطى بالدماء .


اجبرته ان يربط حول عنقه حبل وخنق نفسه ، لكن كلما اوشك على الموت تركته يتنفس ،فهي لا تريده ان يموت بعد حتى لا تفقد لذة اللعب معه .


اخدته الى الحمام ، جعلته يسكب الماء المغلي على قدميه ، حتى ضهر العظم من ساقيه بعد ذوبان اللحم عنهما .


هنى استكفت ههذ الجنية العاشقة منه ، فجعلته يقطع رقبته لتفيض كل دمائه ويموت غريقا بها .


نضرت اليه قليلا ، مسكين يا حميدان لقد كنت مسلي جدا ، وددت لو انك لم تمت واعود اليك مره اخرى ، لكني بالنهاية سوف اقتلك ، لا بأس سأبحث عن شخص اخر مسلي اكثر منك .


لم يكشف احد عن هذه الجريمة فلا وجود لاي اثر لاي شخص ، لكن تم تسريب هذه القصة من احدى الجان المردة الهارب من قومه ، ووقوعه اسيرا بين ايدي احدى المشعودين ، فكانت هذه احدى القصص التي رويت .


issa
issa
مدون مختض في النقد البناء والاحداث المنوعة في المواقع العربية ووسائل التواصل الاجتماعي youtube facebook

تعليقات